اخبار قنديل

حوار احمد قنديل | آنا بيسونيرو المتحدثة باسم مفوضية الاتحاد الأوروبى لـ«روزاليوسف»: مصر شريك رئيسى فى مجال الطاقة للاتحاد الأوروبى ومورد مهم للغاز

405885

حوار احمد قنديل | آنا بيسونيرو المتحدثة باسم مفوضية الاتحاد الأوروبى لـ«روزاليوسف»: مصر شريك رئيسى فى مجال الطاقة للاتحاد الأوروبى ومورد مهم للغاز

احتفلت مصر بذكرى 30 يونيو لتحصد ثمار تلك الثورة على الصعيد الخارجى من خلال علاقات استراتيجية قائمة على المصالح المشتركة والندية حيث شهدت العلاقات المصرية الأوروبية خلال السنوات الماضية، تطورًا على المستويات السياسية والاقتصادية والاستراتيجية والتى تستند على تاريخ طويل من العلاقات، حرصت القيادة السياسية فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى على تنميتها وتعزيز أطر التعاون المشترك بين الجانبين فى مختلف المجالات وعلى مختلف الأصعدة خاصة أنَّ الاتحاد الأوروبى يعد أحد الداعمين الرئيسيين لمصر إقليميًا ودوليًا فى ظل التحديات الإقليمية والدولية المتصاعدة فى الوقت الراهن، خاصة أن مصر تُعد ركيزة للاستقرار فى الشرق الأوسط وبوابة إفريقيا فمنذ تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى، الحكم فى البلاد عام 2014، هناك حالة من الانفتاح الكبير فى السياسة الخارجية وبات لمصر دور مهم على الساحتين الإقليمية والدولية مما جعل الكل يحرص على إعادة وبلورة وتوثيق العلاقات مع الدولة المصرية  , حيث أعلنت مفوضية الاتحاد الأوروبى للحوار والتوسع  فى حوار خاص مع المتحدثة باسمها لـ«روزاليوسف» “آنا بيسونيرو” مؤكدة أن القاهرة صمام أمام منطقة الشرق الأوسط ولدينا مستقبل حافل وطويل الأمد فى مجال الطاقة والغذاء ويرى الاتحاد الأوروبى فى مصر القوة التى بيدها تحسين واستقرار الأوضاع فى شرق المتوسط وأفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط، لذلك أصبحت مصر قوة عظمى لا غنى عنها لضمان استقرار المنطقة، بالإضافة إلى أن المزايا الاقتصادية والتجارية فى مصر كبيرة وواعدة، والاتحاد الأوروبى يريد أن يكون هناك انطلاق فى العلاقات مع مصر خاصة فى المجال التجارى والصناعى ومجال الطاقة، وذلك سيتم عن طريق تقارب العلاقات التى نشهدها الآن بين مصر وأوروبا والى نص الحوار: 

■ كيف كان لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسى مع رئيس المفوضية الأوربية مؤخرا، وما الخطوط العريضة التى توصلتم إليها من أجل استمرار التواصل الفعال بين مصر والاتحاد الأوروبى؟

ـ ناقش الرئيس السيسى ومفوض الاتحاد الأوروبى للجوار والتوسع أوليفر فارهيلى فى القاهرة فى 1 يونيو الماضى التحديات التى تواجه مصر والاتحاد الأوروبى بسبب الحرب  فى أوكرانيا  لذا يحتاج الاتحاد الأوروبى إلى شركاء طاقة موثوق بهم وطويل الأمد مثل مصر. فى غضون ذلك، ومع  أسعار القمح وأسعار المواد الغذائية فى كل مكان. هذا هو التحدى لجميع جيران الاتحاد الأوروبي. الاتحاد الأوروبى لذا نحن مستعدون للمساعدة. وتم الإعلان عن تسهيل للغذاء والقدرة على الصمود بقيمة 225 مليون يورو لدعم شركاء الاتحاد الأوروبى فى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ستساعد هذه الحزمة البلدان الشريكة فى السياق الحالى لتقلب أسعار الغذاء والدعم الاجتماعى والاقتصادى للفئات السكانية الضعيفة ومن المتوقع أن تحصل مصر على 100 مليون يورو من هذا  وخصصت  هذه الأموال لتوسيع سعة تخزين الحبوب، وتوسيع إنتاج الحبوب وتحسين تقنيات الرى وسنعلن عن  تفاصيل هذا الدعم قريبًا وتابع المفوض فارهيلى المناقشات حول الأمن الغذائى والتعاون فى مجال الطاقة مع وزير الخارجية المصرى شكرى، الذى شدد على ضرورة مواصلة الجهود لتعزيز العمل المناخى الدولى، لا سيما فيما يتعلق بالتكيف مع تغير المناخ والحد من الانبعاثات. تتولى مصر الآن رئاسة مؤتمر الأطراف وتستضيف COP27 فى نوفمبر.

 ■ كيف ترى مصر خلال هذه السنوات، خاصة بعد ثمانى سنوات من تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى لمصر من خلال التعاون على مستوى السياسة الخارجية بين مصر والاتحاد الأوروبى وعلى المستوى الاقتصادى؟

ـ نتيجة للغزو الروسى لأوكرانيا، اضطر الاتحاد الأوروبى إلى اتخاذ تدابير غير مسبوقة من أجل دعم إمدادات الغاز إلى الاتحاد الأوروبى، على النحو المنصوص عليه فى REPowerEU Communication وتعد مصر شريكًا رئيسيًا فى مجال الطاقة للاتحاد الأوروبى وموردًا مهمًا محتملًا للغاز إلى الاتحاد الأوروبى عبر مرافق التسييل. ومن ثم، فإن هذا خيار يتم استكشافه حاليًا مع مصر لتلبية احتياجات الاتحاد الأوروبى على المدى القصير والمتوسط. ومع ذلك، على المدى الطويل، يظل الاتحاد الأوروبى ملتزمًا بالتزاماته ومهمته تجاه الحياد المناخى بحلول عام 2050 من أجل الحد من ظاهرة الاحتباس الحرارى إلى 1.5 درجة مئوية على الأقل. على المستوى العالمى، نعمل مع شركائنا على تعزيز أهداف اتفاقية باريس. نحن ندرك دور الغاز الطبيعى فى التحول، لا سيما عندما يحل محل المزيد من الخيارات الملوثة وكعنصر من عناصر استراتيجية موثوقة لإزالة الكربون من أجل الانتقال إلى الحياد المناخى فى أقرب وقت ممكن فى النصف الثانى من هذا القرن. ومع ذلك، تمتلك مصر وفرة من موارد الطاقة المتجددة – الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والكتلة الحيوية والهيدروجين. انخفضت تكاليف الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة بشكل حاد خلال العقد الماضى، مدفوعة بتحسين التقنيات، واقتصاديات الحجم وسلاسل التوريد التنافسية المتزايدة. نتيجة لذلك، تعد التقنيات المتجددة هى الخيار الأقل تكلفة للقدرة الجديدة فى كل مكان تقريبًا. من المقرر أن يستمر خفض التكلفة فى عشرينيات القرن الحالى، مما يقوض توليد الطاقة من الفحم والغاز. فى ضوء ذلك، نرحب بشدة بطموح مصر لزيادة إمدادات الكهرباء المولدة من المصادر المتجددة إلى 20٪  و42٪ بحلول عام 2035. نحن ندرك أن إنتاج الهيدروجين الأخضر القائم على الكهرباء المتجددة يوفر فرصًا لمصر لتطوير قيمة أعلى – قطاعات صناعية مضافة. لذلك يبحث الاتحاد الأوروبى أيضًا فى الشراكة مع مصر لزيادة تطوير هذا القطاع.

■ كيف سيدعم الاتحاد الأوروبى مصر خاصة فى قمة المناخ المقبلة فى نوفمبر فى شرم الشيخ؟

ـ رحب المفوض فارهيلى برئاسة مصر لمؤتمر الأطراف واستضافة COP27 فى نوفمبر. لدعم تنظيم الحدث، يضع الاتحاد الأوروبى برنامج دعم بحوالى 5 ملايين يورو. ويحرص الاتحاد الأوروبى على المشاركة والعمل عن كثب مع مصر فى الفترة التى تسبق مؤتمر الأطراف السابع والعشرين، ولكن أيضًا على المستوى الثنائى للسماح لمصر بجنى جميع الفوائد من الاستثمار فى مستقبل محايد مناخيًا.

سيكون لمصر دور مهم تلعبه فى COP27. يمكن أن يكون مصدر إلهام لتغيير حقيقى، وأن يكون قدوة لمسارات انتقال خضراء طموحة وجريئة. يجب أن يوفر COP27 طموح التخفيف المعزز وتنفيذ اتفاق باريس، بناءً على الزخم الذى تم إنشاؤه فى ميثاق جلاسكو للمناخ و يجب على جميع الأطراف تنفيذ ولايات غلاسكو السابقة وعلى وجه الخصوص، يجب على أولئك الذين لم يبلغوا بعد عن المساهمات المحددة وطنيًا (NDCs) الجديدة أو المحدثة القيام بذلك فى أقرب وقت ممكن، وتعزيز الأهداف داخل المساهمات المحددة وطنيًا حسب الضرورة لتتماشى مع هدف درجة حرارة اتفاق باريس، ولا سيما أعضاء مجموعة العشرين الذين الأهداف الحالية لعام 2030 وأهداف منتصف القرن غير متوافقة. ومن هنا تأتى أهمية وجود ترقية طموحة للمساهمات المحددة وطنيًا من قبل رئاسة مؤتمر الأطراف، والتى من شأنها أن ترسل إشارة قوية إلى الأطراف الأخرى ويمكن أن تمثل مخططًا مهمًا للمشاركة والدعم من قبل الشركاء مثل الاتحاد الأوروبى.

كما يلتزم الاتحاد الأوروبى تمامًا بتعزيز القدرة على التكيف وتقوية المرونة وتقليل الضعف من خلال العمل فى المنزل ومن خلال دعم شركائنا فى جميع أنحاء العالم. يجب أن يتقدم عملنا الجماعى بشأن التكيف نحو مناهج نظامية وتخطيط أفضل تتصدى لمخاطر تغير المناخ المتعددة. إن برنامج عمل جلاسكو شرم الشيخ بشأن الهدف العالمى للتكيف (GGA) ومساهمته فى التقييم العالمى يخلقان فرصة حاسمة لتركيز الانتباه وتسريع العمل على التكيف.

والأهم من ذلك، يعتقد الاتحاد الأوروبى أن تقييم التقدم الجماعى نحو GGA يجب أن يعتمد على التنفيذ والتقييمات التى تحركها الدولة. خطط التكيف الوطنية واتصالات التكيف يمكن أن تلعب دورًا حاسمًا كجزء من التخطيط المتكامل ونظام الاتصالات اللازم لتعزيز إجراءات التكيف والدعم.

بالإضافة إلى ذلك، قامت لجنة التكيف بجمع معلومات مهمة وقيمة حول الأساليب المحتملة لتقييم التقدم الجماعى، والتى يمكننا البناء عليها على أفضل العلوم المتاحة

■ ما كيفية دعم البلدان النامية فى هذا التحول المناخى؟ 

ـ لا يزال الحصول على التمويل يمثل تحديًا للبلدان النامية التى تفتقر إلى القدرات الكافية طويلة الأجل. تحتاج هذه القدرات إلى التعزيز حتى تتمكن البلدان من التقدم بطلب للحصول على تمويل دون الاعتماد بشكل روتينى على المساعدة الخارجية. تواصل البلدان النامية والمتقدمة تحسين الاتساق والتنسيق والعمل معًا بشكل وثيق لإيجاد طرق لتحسين الوصول إلى التمويل المتعلق بالمناخ من خلال القنوات الثنائية والمتعددة الأطراف. هناك متابعة مهمة أخرى من جلاسكو تعتمد على أهمية التنسيق الأعلى ومواءمة التدفقات على أهداف باريس من قبل بنوك التنمية متعددة الأطراف ومؤسسات التمويل الدولية.

يجب أن يلعب التمويل الخاص دورًا حاسمًا. لدينا أدوات تحت تصرفنا، مثل المزج والشراكات بين القطاعين العام والخاص والضمانات التى تعمل من خلال دعم المناخ العام الدولى كجزء من هدف 100 مليار دولار أمريكى سنويًا. ومع ذلك، فإن تحسين وتصميم تدابير محددة لجعل التمويل الخاص متسقًا فى التخفيف من غازات الدفيئة وزيادة المرونة من شأنه أن يعزز تعبئة التمويل المتعلق بالمناخ. ولتحقيق هذه الغاية، من الضرورى دعم جهود البلدان النامية لتمكين الأطر التنظيمية التى تستهدف على وجه التحديد الجهات الفاعلة فى القطاع الخاص.

■ كيف ترى المبادرات إنسانية والاجتماعية والصحية التى تستهدف المصريين خاصة مبادرة حياة كريمة التى تهدف إلى رفع الظروف المعيشية لأكثر من 60 مليون مصرى؟

ـ مبادرة حياة  كريمة هى برنامج مثير للاهتمام متعدد القطاعات أطلقته الحكومة المصرية فى عام 2019 ومن المخطط أن يستمر حتى عام 2024، استجابة للاحتياجات متعددة الأوجه والحادة للقرى الريفية، والتى تم إهمالها على مدى العقود الماضية لصالح المناطق الحضرية والمدن الجديدة. تخطط حياة كريمة بالفعل لزيادة رفاهية أكثر من 57 مليون من سكان المناطق الريفية من خلال تجديد البنية التحتية المحلية، وتحسين الخدمات الأساسية مثل التعليم والرعاية الصحية، وخلق فرص العمل.

بالتزامن مع أولويات البرنامج الخاصة بتحديث البنية التحتية، يخطط الاتحاد الأوروبى لدعم مصر فى الجوانب التكميلية المرتبطة بإصلاحات السياسات، وتعزيز النظام، والتنمية الاجتماعية والمهارات، والإدماج والمساواة بين الجنسين. تعتبر التنمية الريفية والأمن الغذائى والقدرة على الصمود مع تغير المناخ من الأمور الحاسمة، ولهذا السبب سيكون دعم المزارعين فى تحسين تقنيات الزراعة والرى والمجتمعات الريفية فى توليد الدخل من خلال فرص العمل وتنمية المهارات أمرًا مهمًا. بالإضافة إلى ذلك، فإن الصحة والحماية الاجتماعية ستكونان أساسيان أيضًا. يعتزم الاتحاد الأوروبى مساعدة الإدارات المركزية والمحلية فى تنفيذ وتوسيع خدمات الصحة والتغذية والحماية الاجتماعية وتقديم الدعم للأسر الريفية فى رعاية الطفل.

الاتحاد الأوروبى ومصر جيران قريبان وشريكان استراتيجيان لهما تاريخ طويل من الصداقة. استقرار وازدهار سكان مصر مصلحة مشتركة وتعد الشراكة بين الاتحاد الأوروبى ومصر أساسية لاستقرار وأمن منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا. كلانا يشترك فى نفس التحدى المتمثل فى الخروج من الأزمة التى أحدثها الوباء بنماذج اقتصادية أكثر مرونة واستدامة. نحن نشارك التحدى المتمثل فى التعامل مع مناخ لا يمكن التنبؤ به بشكل متزايد ويدفع حدود القدرة البشرية على التكيف. لكننا نشهد أيضًا أفقًا جديدًا للفرص – إذا تم اغتنامها بسياسات جريئة وفى الوقت المناسب – ستساعدنا على إعادة هذه التحديات إلى طرق جديدة لتعزيز مرونتنا وقدرتنا التنافسية ونمونا المستدام وإلى جانب ذلك، عززت منطقة التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبى ومصر، كجزء من اتفاقية الشراكة، التجارة البينية. كما دعمت وسهلت التكامل الاقتصادى ونشر سلاسل القيمة بين الاتحاد الأوروبى ومصر

تستطيع قراءة المقال علي روزاليوسف

Leave a Comment

Your email address will not be published.

Select the fields to be shown. Others will be hidden. Drag and drop to rearrange the order.
  • Image
  • SKU
  • Rating
  • Price
  • Stock
  • Availability
  • Add to cart
  • Description
  • Content
  • Weight
  • Dimensions
  • Additional information
  • Attributes
  • Custom attributes
  • Custom fields
  • Sold
  • Shipping
Click outside to hide the compare bar
Compare